يوليو 7, 2016

الأهرام | ممدوح شعبان يكتب : الشباب ومستشفى 25 يناير الخيري

الشباب ومستشفى 25 يناير الخيري

 

كتب :ممدوح شعبان

 

مع احتفالات الشعب المصرى بعيد الفطر والذى جاء بعد أيام من احتفالاته بـ30 يونيو وكثرة رسائل التهانى بين الأهل والأصدقاء استوقفتنى رسالة من الزميل محمد الجارحى ولم تكن تهنئة ولكن كانت تعلن عن أماكن وجوده لتلقى تبرعات لدعم مستشفى 25 يناير الخيرى فى محافظة الشرقية، وقد أدهشنى أن هذا المشروع الخيرى خرج للنور بتبرعات أهل الخير دون الضجة الإعلامية التى حاصرتنا طوال شهر رمضان عن التبرع للمشروعات المماثلة, وهو ما أشار إليه أستاذنا فهمى هويدى فى إحدى مقالاته أدرى أن فى مصر خيرين كثرا تبنوا أفكارا من ذلك القبيل. واعتمدوا فيها على قدراتهم التمويلية أو شبكات اتصالاتهم. لكنى لا أعرف أحدا بدأ العملية من الصفر، بغير قدرة على التمويل أو حظ من النفوذ، ومع ذلك خاض المغامرة بشجاعة نادرة وحولها إلى عملية نضالية أصر على إنجازها، معتمدا على حماس الشباب وحيويته. وإذا كان الزميل محمد الجارحى تحمل المشاق حتى يخرج هذا المشروع النبيل إلى النور, فإننى أدعو الشباب ألا يتركوا الجارحى وحيدا فى نضاله لاستكمال المستشفي، وليوحدوا جهودكم خلف هذا المشروع حتى ينجح ولو بالتبرع بجنيه واحد يوميا, ثم تبدأ الفكرة فى الانتشار حتى يكون فى كل محافظة، خاصة أن إقامة مستشفى 25 يناير، كما قال أستاذنا فهمى هويدى توجه رسالة إلى الملأ تجسد بها بعض أحلام الثورة وتطلعاتها، التى يحاول البعض فى زماننا طمسها وتشويهها، فى حملات أخشى أن يؤدى استمرارها بمضى الوقت لأن يصبح المستشفى هو الأثر الوحيد الباقى من ثورة 25 يناير.

 

لقراءة المقال على موقع جريدة الأهرام اضغط هنا

 

13620323_10153784726317993_8203279748715554285_n