فبراير 2, 2012

اليوم السابع |شباب 25 بالشرقية يطلقون «تاكسى الخير» لدعم أول مركز طبى بالقرية

 

أخرج هاتفه المحمول أثناء انتظاره داخل التاكسى على أمل أن ينتهى الزحام، ليسأل

سؤالابسيطا عن طريق موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: ” أنا رايح مصر الجديدة مين عايز يتبرع لتاكسى الخير؟” وفى خلال ثوان جاءه الرد الأول “أنا هتبرع بـ1000 جنيه” لينطلق التاكسى إلى العنوان الذى تركه صاحب التبرع الأول بتغريده سريعة على “تويتر”.

“محمد الجارحى” دفعه هذا الرد إلى إطلاق طريقة جديدة لجمع التبرعات للمركز الطبى الخيرى الذى أقامه مع جيرانه من أهل قرية “الشبراوين” بالشرقية، فى أعقاب ثورة 25 يناير التى غيرت حال القرية تماماً، عندما اجتمع أهل القرية بعد التنحى مباشرة لإصلاح حالها، ليبدأ مشروع التغيير بإنشاء المركز الطبى الخيرى الأول بالقرية بالجهود الذاتية لأهل القرية، ويتحول هذا الاجتماع إلى الذى حمل شعار “إيد فى إيد نبدأ عهد جديد” إلى جمعية أهلية من أهالى القرية حصلت على الإشهار منتصف العام الماضى، لتقلب حال القرية الفقيرة رأسا على عقب.

اليوم السابع التقت “محمد الجارحي” صاحب المبادرة وعن تاكسى الخير يقول: التاكسى فكرة جديدة لجمع التبرعات لصالح المركز الطبى الذى أنقذ الكثير من أهل القرية التى افتقرت لسنوات لأى رعاية طبية، وقد بدأت الفكرة بدعوة على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”،أثناء ذهابى إلى مصر الجديدة وهى الدعوة التى تفاعل معها الكثير من الناس فى مناطق متعددة مما دفعنا إلى تكرار الدعوة فى منطقة “الرحاب” وجمع التاكسى حتى الآن 4500 جنيه، وكان عم “أبو يوسف” سائق التاكسى هو “وش الخير علينا” بعد أن رحب بالفكرة كثيراً، وقرر أن ينطلق معنا فى كل حملات تاكسى الخير “ببلاش” تضامناً مع الحملة.

أما عن جمعية “شباب 25″ التى أحدثت انقلابا بقرية “الشبراوين” بالشرقية يقول “الجارحى”: الفكرة بدأت بدعوة للتغير بعد الثورة، وكانت الفكرة أن نبدأ من تغيير أنفسنا وإصلاح قريتنا أولاً، وهى الدعوة التى لباها أهل القرية لينطلق جميع الشباب فى العمل.

يكمل “الجارحى” بدأنا بالنظافة والتشجير وطلاء الجدران والبيوت، ثم اتجهنا إلى حلمنا الأكبر وهو إنشاء مركز طبى متكامل يخدم أهل القرية بأجر رمزى لا يتعدى العشرة جنيهات، وبالفعل استطعنا بجهود ذاتية إنشاء المركز الذى نجح فى أقل من عام فى تخفيف معاناة مئات الأسر بالقرية، وهدفنا من “تاكسى الخير” تطوير المركز واستكمال خطتنا فى إصلاح القرية.

شباب 25 بالشبرواين الذين قطعوا شوطاً كبيراً خلال العام الماضى فى إصلاح قريتهم بالعمل الجماعى الجاد، نجحوا فى فترة قصيرة فى إنشاء المركز الطبى الأول بالقرية، إلى جانب تنظيف مقابر القرية وتجميل وإنارة جميع مداخل القرية والمدخل الرئيسي،بالإضافة إلى المهرجان الشعبى الذى نظمه الشباب لتكريم شهداء الثورة، ومساعدة المعاقين بثمانية كراسى متحركة بتكلفة تجاوزت 80 ألف جنيه من الجهود الذاتية لأهالى القرية، وغيرها من المساعدات لطلبة المدارس وإنشاء مركز لتعليم اللغة الإنجليزية ونشاطات أخرى كثيرة يساهم فى استكمالها “تاكسى الخير” الذى ينطلق أسبوعيا لجمع التبرعات، على أن يزور عدد من المناطق بالقاهرة ثم يستكمل مسيرته بالمحافظات.

لقراءة الخبر من اليوم السابع اضغط هنا